فهرس الموضوعات

الـقـدم الســـكـريـــة Diabetic Feet

السكري والقدم

الاعتلال العصبي

الاعتلال الشرياني

القدم المؤلمة

القدم المتورمة - Charcot's foot

القدم المتفحمة

التهابات القدم

التهاب الأظافر

التقييم والتشخيص

العناية الذاتية بالقدم

الحذاء والجوارب

القدم السكري

متلازمة اليدّ السكرية

مشاكل القدم والكاحل

دليل جراحة القدم

العناية بالقدمين

آلآم الكعب

التهاب اللفافة الأخمصية

التواء الكاحل

النقرس – داء الملوك

كتب متخصصة

الاقدام السكرية

كتب عن السكري

مرض السكر - أسبابه ومضاعفاته وعلاجه

القدم السكري

- - - الســــــــكـري - - - سارق الصحة والحياة

ما هو الســـكري ؟

مستوى السكر في الدم

أنــــواع السكري

الأســــباب

الأعراض المرضية

المضاعفات

التشــــخيص

العلاج - الأنسولين

الأقراص الخافضة للسكر

العلاج الغذائي

العلاج بالرياضة

For Professional

e-BOOK

Bookshelf

Pamplet-Booklet

Footcare Guidline

القدم السكرية المشكلة والعلاج

الكاتب : أحمد راسم النفيس

القراء : 6304

القدم السكرية المشكلة والعلاج

 
أحمد راسم النفيس - مجلة العربي الكويتية
 
تعتبر مشكلة تقرح القدمين أحد المضاعفات الرئيسية التي تواجه مرضى السكري, إذ إنها قد تسبب إعاقة دائمة للمريض وربما يصل الأمر إلى ما هو أسوأ من الإعاقة.
 
لماذا القدمان?
أول الأسباب التي تجعل من القدمين هدفًا للإصابة بالتقرح هو التهاب الأعصاب الطرفية الذي يؤدي عادة إلى فقدان الإحساس أو نقصه لدى هؤلاء المرضى, فضلاً عن اختلال وظائف الجهاز العصبي السمبثاوي والباراسمبثاوي, مما يؤدي إلى فقدان بعض الوظائف الحمائية اللازمة للحفاظ على سلامة القدمين, خاصة الإحساس بالألم وإفراز ما يكفي من العرق من أجل ترطيب الجلد.
أما السبب الثاني فهو ضيق أو انسداد الشرايين الطرفية خاصة تلك التي تغذي الساقين تحت الركبتين.
وأخيرًا تأتي العدوى الجرثومية لتزيد من تعقيد الموقف كونها تسبب اهتراء أنسجة القدم المصابة.
ويمكن التعرّف على حال النبض الشرياني في القدمين من خلال التحسس اليدوي, وعند التأكد من وجود النبض, يصبح وجود انسداد في الأوعية الدموية الطرفية أمرًا مستبعدًا.
ويؤدي حدوث المرض إلى انبعاج القدم (القدمين) مع بروز نقاط معينة من العظام إلى الخارج أكثر مما هو مألوف, حيث تصبح هذه النقاط أكثر عرضة للاحتكاك الخارجي, والإصابة من غيرها. كما يؤدي هذا الاحتكاك المتزايد إلى زيادة سمك الطبقة الخارجية من الجلد في القدم المصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية وظهور الكالو ثم التقرح.
أما في حال نقص الدورة الدموية الطرفية, فيؤدي الاحتكاك المفرط إلى ظهور قرح جلدية بصورة مباشرة.
وأخيرًا يأتي تورم الساقين الناتج عن الارتشاح النسيجي ليعجل بحدوث هذه التقرحات ويزيد من صعوبة التئامها. ويلاحظ أن هذا التورم يحدث بسبب ما ذكرناه سابقًا ولا يرتبط بالضرورة بحدوث مضاعفات أخرى مثل الكلى السكرية أو هبوط القلب.
 
وتحدث قرحة الأعصاب الطرفية عادة في نهاية العظام الوسطى للقدمين أو في أطراف أصابع القدمين أسفل القدمين, وربما تحدث هذه القرحة في ظهر القدمين, وعادة ما تكون هذه القرحة محاطة بوجود الكالو مع فقدان الإحساس بالألم, وتزداد صعوبة الموقف بامتداد الالتهاب إلى عظام الأصابع.
أما العامل المسبب, فهو في العادة ميكانيكي مثل الكدمات أو الاحتراق بماء ساخن, أو مادة كيماوية من تلك التي تستخدم في التنظيف, حيث يمكن أن تحدث الإصابة في عقلة من المريض بسبب عدم إحساسه بالألم.
 
وإذا حدث التقرح فسرعان ما تأتي العدوى الجرثومية من مناطق الجلد المجاورة, وما تلبث أن تنتشر تلك الجراثيم إلى المناطق المجاورة بما فيها أوتار العضلات والعظام والمفاصل, كما أن السموم التي تفرزها تلك الكائنات الغازية سرعان ما تسبب انسدادًا وتجلطًا في الأوعية الدموية الموجودة في القدمين مما يزيد من تدهور الموقف, ويمهد لحدوث الغرغرينا السكرية, التي يمكن لها أن تقضي على حياة المريض.
 
إجراءات مبكرة
1- إزالة الكالو وهو ما يحتاج إلى متخصص في علاج القدمين مما يسهل التخلص من الجراثيم وإفرازاتها.
2- محاصرة العدوى الجرثومية والقضاء عليها. وهذا يقتضي أخذ مسحة من المنطقة المصابة, وعمل مزرعة واختبار حساسية الجراثيم للمضادات الحيوية على أن يبدأ العلاج فور أخذ العينة بالمضادات الحيوية واسعة الطيف, فضلاً عن تنظيف الجرح تسهيلاً للالتئام.
3- تخفيف الأحمال غير الطبيعية التي تتعرض لها بعض أجزاء القدم المصابة, ويبدأ هذا من الراحة التامة في الفراش, وعدم المشي على القدم المصابة, وعند عدم التمكن من ذلك, يمكن اللجوء إلى تثبيت القدم المصابة من خلال وضعها في الجبس, كما يمكن اللجوء إلى أنواع أخرى من التثبيت يمكن وضعها عند الضرورة ونزعها بقية الأوقات.
 
أنماط مختلفة
المفصل السكري (قدم شاركوت):
إنها حالة ناتجة عن (تهشم) أجزاء من العظام المكونة لمفصل الكاحل, وهي مشكلة عادة ما تظهر فجأة في صورة تورم مفاجئ واحمرار في إحدى القدمين يمكن تشخيصه عن طريق الخطأ باعتباره مجرد التهاب نسيجي, خاصة إذا سبق هذا حدوث ارتطام أو جزع لأحد الكعبين.
وعند عمل أشعة عادية على القدمين, يظهر أن السبب هو حدوث كسور في عظام القدمين, مما قد يؤدي إلى حدوث تشوه في مفصل الكعب المصاب.
ويمكن أن يحدث التقرّح بسبب إصابة بسيطة ناتجة عن ارتداء حذاء ضيق, أو التعرض لدرجة حرارة مرتفعة, أو استخدام مادة مطهرة ذات صفات حارقة, أو قص أظفار الساقين بطريقة جائرة.
ثم تمر الإصابة في المسار نفسه الذي سارت فيه القرحة الناتجة عن التهاب الأعصاب الطرفية.
وفي حال التأكد من أن القرحة السكرية ناتجة عن ضعف الدورة الدموية, يمكن في تلك الحال بحث إمكان التدخل الجراحي من أجل إزالة هذا الانسداد من الشرايين المغذية للساقين بعد تحديد موضعه عن طريق التصوير الشرياني الإشعاعي.ويبقى أن معالجة مشكلة تقرح القدمين لدى مريض السكر هي مشكلة بالغة الخطورة والأهمية, وينبغي أن تتضافر الجهود من أجل الحيلولة دون حدوث مضاعفاتها والاكتشاف المبكر لتطوراتها, وهي مهمة ينبغي أن يشترك في القيام بها اختصاصي السكر أولاً, والجراح ثانيًا, وهيئة التمريض الواعية المدربة, والمتخصصون في العناية بالقدمين لئلا يفقد المريض إحدى أو كلتا قدميه التي بها يصول ويجول.
ويبقى أن رعاية قدم المريض المصاب بداء السكري هي جزء من عملية متواصلة تتمثل في معالجة المرض الأصلي, وضبط مستوى السكر في الدم, لأن هذا وحده هو العامل الأهم لمنع حدوث مضاعفات المرض سواء في القدمين أو غيرهما من أعضاء الجسم.
 

 أطبع المقال أرسل المقال لصديق


[   من نحن ? | سجل الزوار | راسلنا | الصفحة الرئيسية ]
عدد زوار الموقع : 3930344 زائر

>>> موقع القدم السكرية <<<

جميع الحقوق محفوظة