فهرس الموضوعات

الـقـدم الســـكـريـــة Diabetic Feet

السكري والقدم

الاعتلال العصبي

الاعتلال الشرياني

القدم المؤلمة

القدم المتورمة - Charcot's foot

القدم المتفحمة

التهابات القدم

التهاب الأظافر

التقييم والتشخيص

العناية الذاتية بالقدم

الحذاء والجوارب

القدم السكري

متلازمة اليدّ السكرية

مشاكل القدم والكاحل

دليل جراحة القدم

العناية بالقدمين

آلآم الكعب

التهاب اللفافة الأخمصية

التواء الكاحل

النقرس – داء الملوك

كتب متخصصة

الاقدام السكرية

كتب عن السكري

مرض السكر - أسبابه ومضاعفاته وعلاجه

القدم السكري

- - - الســــــــكـري - - - سارق الصحة والحياة

ما هو الســـكري ؟

مستوى السكر في الدم

أنــــواع السكري

الأســــباب

الأعراض المرضية

المضاعفات

التشــــخيص

العلاج - الأنسولين

الأقراص الخافضة للسكر

العلاج الغذائي

العلاج بالرياضة

For Professional

e-BOOK

Bookshelf

Pamplet-Booklet

Footcare Guidline

نصف الفئة المنتجة من المجتمع السعودي مصاب بـالسكري

الكاتب : ندوة الاقتصادية

القراء : 4757

نصف الفئة المنتجة من المجتمع السعودي مصاب بـالسكري

 
ندوة الاقتصادية - الخميس, 13 جماد ثاني 1428 هـ الموافق 28/06/2007 م - العدد 5008
أدار الندوة : عبدالعزيز المبحل ، تصوير : حميد الحا - 10/06/1428هـ

في تقرير للأمم المتحدة أخيرا اعتبر أن مرض السكري أخطر الأمراض التي تحاصر البشرية بشكل فاق كل الكوارث والحروب، ووصلت نسبة مرضى السكري في السعودية إلى نصف المجتمع المنتج والذي يعول عليه الوطن تطوره ونهضته، وتسهم العادات والموروثات الاجتماعية في الغذاء وارتفاع استهلاك السعرات الحرارية بنسبة 40 في المائة عن حاجة الجسم، وقلة ممارسة الرياضة بأنواعها وكثرة استخدام المشروبات الغازية، وقلة الوعي بالمرض ومضاعفاته وعدم وجود إستراتيجية وطنية للسيطرة على المرض وتداعياته، كل ذالك أسهم في تفاقم المشكلة إضافة إلى توافر الجين المسبب للمرض وقد جمعت "الاقتصادية" نخبة من أساتذة الطب والاستشاريين والمسؤولين لوضع التوصيات والحلول لمرض السكري فكانت هذه الندوة:
 
كم تستنزف عقاقير السكري من إجمالي سوق الدواء في السعودية ؟
-- الغنام: في سوقنا الدوائية بشكل عام هناك قطاعان، القطاع الحكومي ووزارة الصحة، تشكل النسبة الكبرى نحو 70 في المائة منها، و30 في المائة للقطاعات الحكومية الأخرى مثل المستشفيات العسكرية والجامعية والتخصصية، هذا جانب أساسي.
الجانب الآخر وهو القطاع الخاص، المستشفيات والمستوصفات الخاصة، ونحن هنا في معادلتين مهمتين، الكمية والقيمة، في القطاع الخاص حسب ما هو موجود لدي بما فيها طبعا كل أدوية السكري بما فيها الأنسولين ـ في حدود 300 مليون ريال، لكن في المقابل، هذه الـ 300 مليون التي في القطاع الخاص، يوازيها نحو 500 مليون ريال في القطاع الحكومي الصحة، والقطاعات الحكومية الأخرى العسكرية والتخصصية والجامعية، وأسعار القطاع الحكومي تختلف اختلافا جذريا عن القطاع الخاص، بسبب أنها كميات إنتاجية كبيرة ولا تحتاج إلى تسويق وترويج ودعاية وتكلفة إضافية، بينما في القطاع الخاص الوضع يختلف تماما، فهنا كمية الوحدات بقيمة أعلى في القطاع الخاص، وهناك القيمة أقل ولكن الكمية أكثر. وحجم سوق الدواء السعودية خمسة مليار ريال، وتشكل أدوية السكري منه نحو 10 في المائة.

-- فارس: فيما يتعلق بموضوع الدراسات، حيث بدأت الدراسات من عام 1975 سواء كان في السكري أو في تقييم الوضع، لكن الطفرة العمرانية و السكانية تستدعي تحديث هذه المعلومات، بخصوص التكلفة عندما نتحدث عن التكلفة، نحن نتحدث عن الأمراض غير المعدية، وعلى رأسها الأمراض المزمنة، توجد دراسات وتقرير من منظمة الصحة العالمية، ذكر أن الأمراض غير المعدية بعبارة أبسط وهي الأمراض المزمنة وعلى رأسها السكري، المريض عند دخوله المركز الصحي أقل تكلفة إذا حسبنا المباشرة وغير المباشرة 500 ريال، بمجرد دخوله من بوابة المركز الصحي، لو انتقل لمستشفى متوسط التكلفة خمسة آلاف ريال، إذا انتقل إلى مستشفى درجة ثالثة في مدينة الملك فهد الطبية أو التخصصي، إذا كانت لديه مضاعفات ونوم فأقل تكلفة، وهذه الحقيقة تعتبر قليلة جدا 50 ألف ريال، وهذا الحد الأدنى، وإذا كان المريض لديه مضاعفات و أمراض كثيرة فلا شك أن التكلفة ستكون أكبر، بخصوص العبء كم تستنزف الأمراض المزمنة وغير المعدية من ميزانية الوزارة؟ فعملت في تقرير منظمة الصحة العالمية كدول شرق البحر المتوسط بما فيها المملكة، الأمراض المزمنة وغير المعدية تستنزف بمضاعفاتها 70 في المائة من ميزانية الوزارة، تخيل معي، وهذه نقطة من أهم النقاط فميزانية الوزارة 70 في المائة تستنزفها الأمراض المزمنة ومضاعفاتها.
وهذه الأمراض غير المعدية، وعلى رأسها: السكري، الضغط، أمراض القلب، السرطان، الإصابات والحوادث وهذا رقم مهول.

ما المضاعفات المزمنة لمرض السكري المسببة للتكلفة العالية لكل من أصيب بالعمى؟
-- الربيعان:حقيقة الدراسات التي عملناها في مركز السكر في جامعة الملك سعود، كشفت عن أن ثلث مرضى السكري مصابون باعتلالات شبكية، وهي في النهاية قد تؤدي إلى العمى، ومن خلال الدراسات إذا كان عندنا الثلث، فنحن نتكلم عما يقارب المليون مصاب باعتلالات شبكية في المملكة، من هؤلاء ما يقارب الثلث أو 20 في المائة منهم معرضون للإصابة بالعمى.

والذي أصيب فعلا؟
-- الربيعان: العدد الذي أصيب كبير جدا الآن، ولدي مؤشر حسابي، نحن في المملكة يصاب ما يقارب أربعة آلاف مصاب بالسكري بالعمى القانوني، والعمى القانوني ليس العمى التام، أي الذي يستطيع قيادة السيارة، والآن لا يستطيع أن يقود السيارة، وهذا هو المقصود بالتعريف بالعمى القانوني.
ونحن عندنا ما يقارب من أربعة آلاف سنويا يصابون، فلك أن تحسبها، فإذا كان عندنا أربعة آلاف في عشر سنوات يصبح العدد 40 ألفا، وفي 20 سنة يصبحون 80 ألف مصاب، وهذا رقم حقيقة عال جدا مقارنة بغيرنا.
لو رجعنا للإحصائيات العالمية لوجدنا أن النسبة أقل بكثير جدا وأنا أعتقد أن السبب الجوهري في ارتفاع معدلات الإصابة بالعمى في مجتمعنا أولا عدم وعي المريض في أن يذهب لفحص العينين بانتظام. ثانيا، حتى لو فحص واكتشفوا فإنه لا توجد لدينا وحدات كافية الآن للعلاج بالليزر، وبالتالي هذا ما يعطينا هذا الرقم.
نحن نتحدث عن نسبة اعتلالات وإصابات العينين عند مرضى السكري وهي تعتبر من أعلى المعدلات في العالم، وذلك بسبب الأسباب التي ذكرتها قبل قليل.

-- العمران: ارتباط السكر بأمراض الشرايين، الشرايين تغذي جميع الأعضاء المهمة في الجسم، وهي القلب، والمخ والأطراف السفلى و العليا، والسكري يعتبر من أهم المسببات لمرض تصلب الشرايين، وهذا التصلب في الشرايين يؤدي لنقص وقلة في تدفق الدم ونقص في التغذية للعضو الذي ترتبط به هذه الشرايين.
مثل القلب إذا كان هناك نقص في الدم المغذي للقلب وبالتالي تكون هناك ذبحات صدرية وممكن أن يؤدي إلى تجلطات في القلب.
وبالنسبة للشرايين المغذية للمخ وهي الشرايين السباتية، الشيء نفسه يكون قلة في تدفق الدم وبالتالي تؤدي إلى جلطات خفيفة أو جلطات مميتة، وبالنسبة للأطراف السفلى إذا كان هناك نقص في تدفق الدم وبالتالي يؤدي إلى صعوبة في المشي أو آلام مع المشي وممكن تتطور إلى وجود تقرحات جلدية.
و السكري يعتبر من أهم العوامل المسببة لتصلب الشرايين، وهناك عوامل أخرى، من ضمنها ارتفاع الكوليسترول والضغط والسكري نفسه ممكن يسبب ضغط الدم بسبب إصابة الشرايين المغذية للكلى وبالتالي قلة الدم المتدفق للكلية، وبالتالي نوع من أنواع تعبير الجسم بالنسبة لهذا الأمر فيكون هناك ارتفاع في ضغط الدم.
و السكر مرتبط بأمراض الشرايين و تصلبها على وجه الخصوص، وطبعا نسبة الناس المصابين بالسكر الذين يتعرضون لتصلب الشرايين يكاد يصلون إلى أكثر من 50 في المائة، وممكن أن يصل الرقم إلى 80 في المائة، ولكن الناس الذين تكون عندهم الأعراض التي تدل على الشيء هذا، يمكن 50 في المائة لو وزعناها على الأعضاء المختلفة، 20 إلى 25 في المائة من مرضى السكري ممكن أن يصابوا بأمراض تصلب الشرايين في القلب، وكلها أعراض جانبية للمريض يشكو منها، ما بين 10 إلى 20 في المائة تكون عندهم أعراض في الأطراف السفلى، وتقريبا ما بين 5 إلى 10 في المائة تكون عندهم أعراض تؤثر على الشرايين المغذية للمخ.
وبالتالي يلزم المريض العلاج وهو مكلف من جميع النواحي ونسبة نجاحه عند مرضى السكري أقل من نسبة نجاحه عند المرضى غير المصابين بالسكري، وبالتالي نقول إن الوقاية غير من العلاج، ودرهم وقاية خير من قنطار علاج.

كم في مركزكم يتم بتر قدم سكرية في العام الواحد؟
-- العمران: في العام الواحد تقريبا من مرضى السكري 20 في المائة يتم بتر جزء من أعضائهم. وتم بتر ما بين 30 إلى 50 عضوا في السنة لدينا، ولكن الرقم العالمي في أمريكا كل خمس دقائق يتم بتر قدم، ونحن ليس لدينا إحصائيات كاملة في المملكة.
ومركز جراحة الأوعية الدموية يعتبر مركزا متقدما جدا عن باقي المراكز الموجودة في السعودية، فـ 80 في المائة من مرضى السكري نحاول نعمل لهم عمليات للتروية، ما بين القسطرة التدخلية والعمليات اللازمة، إنما بشكل عام في المستشفيات المختلفة في السعودية ليس لديهم الإمكانات أنها ممكن تقلل نسبة بتر تكون 50 في المائة من الأقدام السكرية تنتهي بالبتر وذلك بسبب نقص التقنيات اللازمة لزراعة الأوردة.
والإحصائية الموجودة في أمريكا، تقول إنه كل خمس دقائق هناك قدم إنسان تبتر بسبب مرض السكري.
وزيادة الوعي والوقاية أهم الأمور للإنسان لأن 80 في المائة من الحرص والوقاية ممكن تؤدي إلى عدم دخول المستشفى، فالوقاية تلعب دورا كبيرا جدا في المحافظة على القدم والمحافظة على الحياة، وعلى القلب والمخ وفي عدم تعرضه للجلطات.
ومن الأرقام المخيفة أن نصف المرضى المنومين في المستشفيات في وحدة العناية القلبية مرضى سكري عندنا في السعودية.

كم تكاليف هؤلاء؟
-- العمران: تكاليف عالية جدا لا تقل عن 100 ألف ريال للمريض الواحد، وهؤلاء المرضى معرضون لأن يدخلوا مرتين أو ثلاثا للمستشفى خلال حياتهم.
بالنسبة لنقص الدم بالنسبة للأطراف السفلى سواء كانت القدم السكرية واضح، أو غير القدم السكرية وهذه دراسة أجريناها نحن في المستشفى 80 إلى 90 في المائة من مرضى نقص التروية للأطراف السفلى مرضى سكري.
وبالنسبة للمرضى المصابين بتصلب الشرايين للشريان السباتي 50 إلى 60 في المائة منهم مرضى سكري.
فمرض السكر من أهم أسباب انتشار مرض تصلب الشرايين عندنا في السعودية أعلى من النسبة العالمية بثلاثة أضعاف، فالنسب العالمية دائما تتكلم عن ارتفاع الكوليسترول أو ارتفاع الضغط أو التدخين أو الثلاثة أو الأربعة أشياء الأساسية، السكر عندنا معدلات الخطورة ثلاثة أضعاف مرضى تصلب الشرايين.
السويدا: تأثير مرض السكري على الكلى يعادل أربعة آلاف مريض فشل كلوي موجود في السعودية والسبب الأساسي للفشل الكلوي هو مرض السكري، مع الزيادة السنوية التي تساوي 12 في المائة كل سنة، يعني في أقل من عشر سنوات هذا العدد سيتضاعف، خصوصا أن مرضى السكري في تضاعف ملحوظ ووصل إلى أرقام خيالية، فالشيء المهم إصابة الكلى بمرض السكر هي أحد الأشياء التي يمكن الوقاية منها، لذلك الاعتماد على التشخيص المبكر والتوعية والعلاج المبكر هذه كلها تلعب دورا كبيرا في إنقاص عدد المرضى المصابين بالفشل الكلوي بسبب السكري.

-- مداخلة فارس: موضوع قدم السكري معضلة وتحد كبير في موضوع مرض السكري عند مقارنة مريض سكري بآخر سليم، احتمال إصابة الشخص مريض السكري بـ 25 ضعفا عند المقارنة بشخص سليم ، إضافة إلى مضاعفات أخرى للسكري ارتفاع الدهون، الإصابة بارتفاع ضغط الدم، مشاكل تنمل الأطراف وما ينتج عنها، أو مشاكل العصبية في كل مستويات الجسم، سواء كان في الأطراف، أو في الجهاز الهضمي أو في الجهاز البولي كل هذه مضاعفات لداء السكري.
ومن المهم ذكر موضوع انتشار وزيادة الجلطات الدماغية لدينا في المملكة، السبب الرئيس لها ارتفاع ضغط الدم، ولكن الأسباب أيضا الأساسية والثانوية لارتفاع ضغط الدم هي السكري، فحقيقة داء السكري لا يكاد يسلم عضو في جسم الإنسان إلا ويصله حظه ونصيبه من مضاعفات السكري.

ما آثار مرض السكري النفسية والاجتماعية؟
-- الربيعان: آثار السكري النفسية والاجتماعية حقيقة كبيرة جدا، ويصعب حصرها، لكن أنا أريد أن أقول وأصف سيناريو أو قصة شخص مصاب بالسكري من النوع الأول أو النوع الثاني، أول ما يصاب به هو الصدمة حقيقة، لأنه مع الأسف الشديد داء السكري في المجتمع السعودي يعتبر من الأمراض الخطيرة في نظر الناس وهو ليس خطيرا، فوصمة السكري إن صح التعبير، وصمة خطيرة على المجتمع، يعني حينما يصاب شخص غربي بالسكري يتقبل ذلك بصدر رحب ولا ينظر له بالمنظار الذي ينظر إليه مريض السكر عندنا في المجتمع.

كيف تستسهل السكري وهو يؤدي لهذا الحجم من المضاعفات الشديدة؟
-- الربيعان: بالسهولة هذه، لأننا لا نتكلم إلا عن ضعف الوعي، ما أدى إلى هذه المشاكل هو ضعف الوعي وقلة الإمكانات والقدرات الموجودة على مستوى المجتمع والوطن.

من أي ناحية قلة القدرات؟
-- الربيعان: أولا، هناك دور يجب أن يقوم به المريض
 وهناك دور يجب أن تقوم به الخدمات الصحية من قبل الجهة المعنية وزارة الصحة
وهناك دور كبير جدا على مستوى المجتمع.

هل لدينا قصور في هذه الأدوار؟
-- الربيعان: هناك قصور في أدوار الجهات الثلاث، وصلنا إلى مرحلة أن المجتمع يرفض أن يقوم بفحص السكر حتى لا يكتشف أنه مصاب أي يتهرب حقيقة وهذه وجدناها حتى في عمليات المسوحات الدراسية وحتى لبرامج الكشف المبكر التي نقوم فيها، هذا على مستوى المجتمع.
القصور على مستوى المريض، فالإهمال واضح جدا، فيقول خلاص أنا عندي سكر وانتهى الموضوع، ستتلف عيني، وسيتلف قلبي، وكليتي، وقد تبتر أقدامي فيستسلم ولا يبالي بالحرص المطلوب.
أما على مستوى الخدمات الصحية أعتقد أن داء السكري لم يأخذ حقه من الاهتمام من الخدمات الصحية إلا في وجهة نظري من أربع أو خمس سنوات مضت فقط، أما قبل ذلك فلم يعتبر السكري أصلا داء، وأنا أريد أن أقول نقطة مهمة جدا و أركز عليها، الأمم المتحدة قبل شهرين فقط أو أكثر اعتبرت داء السكري من أخطر الأوبئة التي تحاصر البشرية على الكرة الأرضية, وهناك تقرير كامل من المنظمة لأنها اعتبرت أن هذا من ضمن الأخطار التي تواجه البشرية كالحروب، فالذي أريد أن أقوله إن النظرة عموما الآن بدأت البشرية على مستوى العالم ونحن في المملكة نستوعب خطورة المرض أخيرا، لكن لماذا أنا لا أعتبره خطيرا، لأنه سهل جدا التعامل معه، علاجه سهل، والوقاية من مضاعفاته سهلة.

كيف الأمم المتحدة تقرر خطورته، وأنتم تصفونه بالسهل؟
-- الربيعان: لا، هي تقرر خطورته، وهي أيضا تقرر قضية أخرى مهمة جدا أنه لم يهتم به، السهولة تأتي من الاهتمام به، حينما نصل إلى مرحلة أن نجعل المجتمع يفحص مبكرا، ويكتشف المرض مبكرا، ويواظب على المتابعات في الغذاء والنشاط والعلاج، ستتراجع نسبة المضاعفات بشكل كبير جدا، وهذا حصل في المجتمعات الغربية طبعا.

كم وصلت نسبة الانخفاض في عدد مرضى السكري في الغرب بعد تطبيق الخطط؟
-- الربيعان: أعطيك أرقاما عن بعض الدراسات، انخفضت في بعض الدول إلى النصف تقريبا، نصف نسبة الإصابة، بل إن أوروبا عبر برنامج خاص للوقاية من السكري وضعت في خطتها تخفيض نسبة الإصابة بمعدل 5 في المائة.

هل إذا وجد الوعي لخفضنا كثيرا من الإشكاليات ومنها توفير 25 مليارا سنويا؟
-- الربيعان: نعم، تحل كل المشكلات التي نتحدث عنها، وبالعودة إلى الأثر النفسية والاجتماعية، فنحن لدينا فهم خاطئ من البداية، فيكفيك أن تعرف أن المصاب بالسكري لا يجد من يزوجه أو يتزوجه، فهذه "وصمة سكرية" إذا أردت أن تسميها، فعندنا مشكلة على مستوى المجتمع، لا هو قابل أن يقوم بالفحص ويكتشف الحالات مبكرا، ولا هو راض يتعامل مع المرض التعامل الصحيح، لأن مريض السكري إنسان طبيعي إلا أن النسبة لديه مرتفعة.

ما السبب في عدم تزويج مريض السكري؟
-- الربيعان: لأن المجتمع ينظر لمريض السكري على أنه سينقل المرض إلى أبنائه من بعده على أساس أنه مرض وراثي، وهذا فهم خاطئ، لأنه قد أتزوج امرأة غير مصابة وتصاب فيما بعد، وقد لا نصاب ثم نصاب في عمر آخر، أنا أريد أن أقول إن هناك وصمة مع الأسف الشديد لها عامل اجتماعي خطير جدا، وهذه ستؤخرنا حتى لو أن وزارة الصحة والخدمات الصحية أنفقت المليارات للوقوف في وجه السكري، إذا المجتمع غير مهيأ نفسيا أعتقد أنها ستفشل.
والآثار اجتماعية، فتخيل أن إنسانا أصيب بالسكري، وبهذا يجب عليه أن يزور المستشفى على الأقل أربع مرات للطبيب، قبلها أربع مرات للمختبرات لعمل الفحوصات، و يذهب للصيدلية كل شهر كي يصرف الدواء، فلك أن تتخيل الطريق الذي سيسلكه كل يوم ذهابا وإيابا للمستشفى، وبالتالي كم من الوقت يضيع عليه والجهد، غير ذلك، سيراه ليس طبيب السكر فقط، إنما سيراه طبيب العيون، وسيراه طبيب الشرايين، والقلب، والكلى وهكذا، فتجد أن مرضى السكري يدورون في العيادات داخل المستشفيات، ومعظم الوقت الذي يمكن أن يكون إنتاجي لهم وللمجتمع، يضيع هدرا مع الأسف الشديد.
 
هل تعد مريض السكري شخصا غير منتج؟
-- الربيعان: فرضت عليه الظروف أن يكون غير منتج، أو بصورة أدق قل إنتاجه بسبب المرض.
-- العمران: بالنسبة للآثار النفسية والاجتماعية من ناحية المضاعفات، وهي الآثار الاجتماعية والنفسية التي يتعرض لها مريض السكري، وهي عندما تبتر القدم، أي عندما يصل إلى مرحلة متأخرة في تصلب الشرايين ولا ينفع معها عمليات التروية ويصل المريض إلى مرحلة أن يقرر عليه البتر، وما بعد البتر والأشياء المترتبة عليه، لها آثار نفسية سيئة على المرضى، خاصة في مجتمعنا، فعدم تقبل المجتمع للسكري بشكل عام، فما بالك بتقبله لشخص مبتورة قدمه، للأسف تؤثر في المريض من ناحية نفسية، فالمريض يدخل في حالة اكتئاب يمكن أن تصل إلى سنوات، والمجتمع نفسه يتحمل جزءا منها بعدم وجود الخدمات الاجتماعية المساندة للمرضى المبتورة أطرافهم السفلى، الشيء نفسه بالنسبة للآثار النفسية والاجتماعية والاقتصادية المترتبة على عائلة المريض المبتورة قدمه، سواء فقدان الوظيفة، أو فقدان عائلهم الرئيس إذا كان هو العائل لهم.
والمشكلة الآخرى، هي المشكلة النفسية والاجتماعية لمريض السكري الذي يكون عنده مشكلة تصلب الشرايين السباتية المغذي للمخ إذا كان عنده جلطة، فالمصاب بالجلطة لا يستطيع الكلام ولا الحركة ونفس الآثار المترتبة عليه قد يكون هناك إعاقة، وللأسف الإهمال نفسه في القطاع الصحي بفقد الخدمات الاجتماعية المساندة للمريض، وهذا يزيد من سوء الحالة النفسية للمريض وأسرته وكذلك أمراض القلب، عند حدوث جلطات بعد الجلطة يكون هناك حد من نشاط المريض سواء عنده عملية قسطرة أو عملية قلب مفتوح، بعد العملية وخروج المريض من المستشفى، فكل هذه آثار نفسية مترتبطة بالآثار الجانبية لمريض السكري.
وتقريبا من 5 إلى 10 في المائة من الرجال المصابين بالسكري يكون لديهم مشكلات في ضعف القدرة الجنسية، وهذه لها مشكلات نفسية يمكن أن تؤدي إلى عدم الاستقرار الأسري، علما أن هناك بعض الأدوية التي من الممكن أن تساعد في هذا الجانب، أو بعض العمليات الجراحية التي يقوم بها بعض جراحي المسالك البولية لمساعدة المرضى.

-- السويدا: إضافة إلى الآثار النفسية والاجتماعية على الآثار الجانبية لمرضى السكري، بالنسبة لمرضى الكلى يعد حقيقة حدوث الفشل الكلوي شبه الكارثة على كافة النواحي، فالمرضى المصابون بالفشل الكلوي ما لا يقل عن 30 إلى 40 في المائة منهم مصاب بالإحباط، ومعظم الفشل الكلوي إذا كان تلقي الغسيل الدموي فهو يحتاج إلى زيارة المستشفى أقل شيء ثلاث إلى أربع مرات في الأسبوع، وكل مرة يزور فيها المستشفى يجلس فيها أقل شيء من أربع إلى خمس ساعات، يعني لك أن تتخيل أن إنسانا حياته كلها تعطلت ويقضي وقتا طويلا في المستشفى، للأسف الدعم الاجتماعي لمرضى السكري ضعيف جدا، على سبيل المثال، واحدة من أهم المشكلات إذا أصيب الشخص بفقدان البصر، وهذه واحدة من الأشياء المهمة، فيمكن العائلة كلها تتعطل، فواحد مثلا يمسك يده إلى دورات المياه، ويرجعه، وتغيير ملابسه، والذهاب به إلى العمل والمواعيد، وقضاء الأشياء الأخرى الشخصية، شخص كامل معطل، ومع التعطيل للأسف عدم وجود النظام السلس لهؤلاء المرضى المصابين بالمشكلات، مثل بتر القدم، أو العمى، أو الفشل الكلوي، لا يوجد نظام يساعدهم بحيث يسهل عملية تلقيهم للعناية الصحية.
ويؤدي في آخر الأمر إلى أن هذا المريض يحس بأنه عالة على أسرته ومجتمعه، شخص الكل يتمنى أن يتخلص منه ، وهذا ينعكس على المريض وإحساسه بالإحباط.

-- غنام: الآثار النفسية المترتبة على مشكلات ومضاعفات مرضى السكري، يكفي المريض أمامه كيس من الدواء مليئ بجميع الأدوية الخاصة بمرض السكري والقلب أنواع الأدوية المستخدمة، فالحقن اليومي للأنسولين بالنسبة لمستخدميه ، حقن يومي أمام العائلة لها تأثير نفسي سيئ في المريض.
مشاهدة الأهل والأصدقاء في المناسبات وتناول جميع أنواع الأطعمة، بينما هو يتبع نظاما غذائيا صارما في حياته، فكل هذه عوامل لها تأثير وانعكاس سلبي في نفسية مريض السكري.

-- فارس: خبر المرض للمريض هو صدمة، والخبر مرض السكري للشخص يتقبله مريض السكري من خلال أربع مراحل:
المرحلة الأولى، مرحلة الصدمة.
المرحلة الثانية، مرحلة الإنكار.
المرحلة الثالثة، مرحلة القلق.
المرحلة الرابعة، مرحلة القبول.

ومشكلة المجتمع السعودي أن مرحلة الإنكار تطول وقد تصل إلى سنين، فهو تأتيه الصدمة بعدها يدخل في مرحلة الإنكار، قد تصل السنة إلى سنتين أو ثلاثة، وحتى يتقبل أنه مصاب بالسكري لابد أن تنقله لمرحلة القلق، حيث إن المشكلة ليست بسيطة وموضوع العامل النفسي والاجتماعي مهم جدا لمرضى السكري، لذلك الخدمات المقدمة لمريض السكري لا بد أن تختلف عن أي مريض آخر، فيجب أن يركز على العامل النفسي، والعامل الاجتماعي، بحيث أنه يشعر بأن له خدمات متميزة، وهذه حقيقة بدأت في الوزارة، في مشروع توصيل الدواء لمريض السكري في منزله، وهذه كانت مبادرة تخفيف عبء المشكلة النفسية والاجتماعية، وكانت هناك مبادرة أخرى للتعامل مع العامل النفسي والاجتماعي، وهو أن مريض السكري يجب ألا ينقص دواؤه، وهذا توجيه من وزير الصحة، حيث يشترى ويصرف له مباشرة من الصيدلية، وبعض المواطنين لا يعلم هذا، فيكلف نفسه ويتعب، فهذه تخفف أيضا من العامل النفسي والاجتماعي، فمريض السكري يستحق الدعم والتسهيل لأن آثاره النفسية والاجتماعية عديدة.
ما دور وزارة الصحة في التخفيف من الآثار النفسية والاجتماعية لمريض السكري؟

-- فارس: توفير العيادات النفسية، والعيادات النفسية الآن منتشرة في جميع مناطق المملكة، فمريض اختصاصي السكري يستطيع تحويله إلى العيادة النفسية، يستطيع تحويله ليبحث عن المشكلة، فقد تكون المشكلة ضعفا جنسيا وهناك عيادات المسالك البولية موجودة، والعيادات المتخصصة، فمن خلال معرفة الطبيب المعالج بما يشغل بال المريض ويقلقه يستطيع أن يقدم له الخدمة المناسبة.

هل العادات الغذائية والموروثات الاجتماعية تساهم في زيادة المصابين بالسكري، وما هي؟
-- الربيعان: العادات الغذائية حقيقة والموروثات الاجتماعية هي من العوامل الاجتماعية الخطيرة التي جعلت نسبة مرضى السكري ترتفع بشكل كبير جدا، وتغير نمط الحياة ومع تغير نمط الحياة، تغيرت العادات الغذائية والنشاط، لكن العادات الغذائية نحن اكتسبنا عادات سيئة جديدة، منها تناول الوجبات السريعة, وزادت بعض العادات القديمة الأمر تعقيدا كالكرم بتقديم الوجبات الكبيرة, ما زاد من حجم المشكلة.
ومع الأسف الشديد فقدنا عادات جيدة في الماضي، كانت تعتمد على نوعيات الغذاء الذي كان يستهلك. ولكي أوضح هذه النقطة أستطيع القول إن معدلات النسب الغذائية في الطعام الذي نتناوله الآن غير النظام في الماضي، وعلى سبيل المثال:
في الماضي، كانت نسبة الكربوهيدرات نحو 60 في المائة، ونسبة البروتينات نحو 10 في المائة، ونحو 25 إلى 15 في المائة دهون.
الآن المعادلة انعكست، أصبح عندنا 40 في المائة دهون، والدهون أتت في طعامنا بأسباب مختلفة، من المقليات والحلويات ومشتقات الألبان التي دخلت في صناعة الغذاء عندنا بشكل كبير جدا، إضافة إلى الوجبات السريعة بأنواعها المختلفة.

والزيوت النباتية؟
الربيعان: بغض النظر عن الزيوت، لكنها تبقى تحمل سعرات حرارية عالية، وتبقى تحمل نسبة عالية وهي مضرة حتى ولو كانت زيوتا نباتية، فالغذاء السابق الذي كان يعتمد على غلي الطعام بالماء، وإضافة بعض البهارات إليه، الآن تغير إلى أن أصبحت المقليات وغيرها هي الوجبات التي يتناولها الإنسان.
في الغذاء السابق كان معظمها من الحبوب، وكانت البروتينات معظمها من البروتينات النباتية لم يكن هناك حيوانات تؤكل كثيرا، لم يكن عندهم دجاج أو سمك أو"المفطحات" الموجودة اليوم، لكن الآن أصبح عندنا البروتينات الحيوانية، والدهون إما حيوانية وإما نباتية، لكن نسبتها تضاعفت ثلاث مرات، ولهذا ارتفع معدل السعرات الحرارية، وكي أوضح هذه النقطة في الماضي كان في ظني أن ما يستهلكه الفرد السعودي من السعرات الحرارية اليومية لا يتعدى 1800 سعر حراري، أما الآن وفي دراسة أجرتها مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، كشفت أن هناك أكثر من ثلاثة آلاف سعر حراري يستهلكها الفرد السعودي.
لكن الخطورة ليست هنا، ولكن الخطورة في تغير العادات، فالعادات تغيرت وكثرت الوجبات، وكثرت الوجبات الخفيفة بين الوجبات.

كيف النشاط والحركة في السابق، والآن؟
-- الربيعان: العامل الآخر في نمط الحياة، فنمط الحياة تغير من جانبين، غذائي وحركي، أصبحت الحياة فيها ميكنة كبيرة جدا، فتتنقل بالسيارة، تشغل التلفزيون عن طريق الريموت، ترد على الهاتف من جيبك من الجوال، وبالتالي سهلت على الناس وقلت حركتهم كثيرا جدا.

-- فارس: عند الحديث عن موضوع السكري والنمط الغذائي والاجتماعي، نريد أن نربط بين سمنة البطن وبين النمط الغذائي، فسمنة البطن هي بوابة السكري، وبناء عليه يستطيع الشخص السليم مراجعة نمطه الغذائي من خلال مقياس سمنة البطن، عندما يقوم الشخص بقياس محيط البطن، إذا كان فوق 102 ولديه تاريخ عائلي احتمال إصابته بالسكري عالية جدا، وعليه، مراجعة نمطه الغذائي ليس فقط على المستوى الشخصي، بل على مستوى الأسرة، من خلال عملية الشراء، بحيث بدلا ما يركز على اللحوم الحمراء والشحوم، يستبدلها باللحوم البيضاء والحبوب السمراء، أيضا الثقافة يجب أن تنتشر أيضا في المنزل في طريقة الطبخ، فما زالت هناك أسر تستخدم السمن الحيواني وتطبخ اللحم حتى بوجود الشحم، خاصة في موضوع العزائم، وأيضا في طريقة الأكل، فيجب أن ننشر ثقافة الأكل والمضغ بهدوء، والبدء بالفواكه والخضار وشرب الماء قبل الوجبة الدسمة المليئة بالدهن.
 
ما السبب؟
-- فارس: أولا، الشهية ستقل إذا بدأت بالخضار واللحوم فهذا سيقلل من رغبتك في المزيد من الدهون والشحوم والمواد الكهربوهيدراتية بصفة عامة.
وأؤكد أهمية عدم انتظار الشخص حتى تأتيه أعراض مرض السكري، فالمراجعة الدورية لفحص السكر وفحص محيط البطن أو سمنة البطن مؤشر يساعد الشخص على تغيير نمط غذائه وعلى إدخال برنامج المشي، فالدراسات أثبتت المشي ثلاث مرات في الأسبوع لمدة 30 دقيقة كفيلة بإذن الله تعالى لحماية القلب والشرايين وإنقاص الوزن، بل إن هناك دراسات بينت أن خمسة كيلو في السنة، 5 في المائة من وزنك أي تخفض 95 مع حمية ومع رياضة تؤخر السكري خمس سنوات.

-- الغنام: موضوع الوجبات السريعة، وخاصة لأطفالنا الذين يتناولونها مرتين أو ثلاث مرات، أنا أتصور أنها عملية للأسف الشديد إحدى المشكلات الرئيسة الموجودة إذ إنك في صراع حتى مع أبنائك غير أفراد الأسرة الباقين، فهذه طبعا تنشئ جيلا عنده استعداد كبير للإصابة بمرض السكري.
الغرب يعتمد على الوجبات السريعة ومع ذلك هم أقل منا في الإصابة بالسكري، بالتالي هل هناك مسببات أخرى؟
الغنام: أول شيء قضية الوجبات السريعة في أوروبا وأمريكا تختلف عن التي لدينا، قضية الإضافات الموجودة في المملكة، وتحديدا إضافة البهارات، إضافة بعض المواد الدهنية، تعد هذه أحد الأسباب، وطريقة تحضيرها مختلفة تماما، ومن يأكل الوجبات السريعة عندهم يمارس الرياضة، البعض منا يأكل في السيارة، فبالتالي قلة الحركة وزيادة الأكل، والنمط الغذائي الذي يعد حقيقة موروثا اجتماعيا سيئا يجب أن نغيره كي نقاوم الأمراض ومن أهمها السكري.

-- العمران: من أكثر الأمراض التي ينطبق عليها المثل العربي الصريح "درهم وقاية خير من قنطار علاج" هو السكري، فالسكري أشبه بالحرامي، فإذا ما سلط عليه الضوء من البداية فيمكن أن يسرق كل الأعضاء، لكن بعمل الوقاية والحراسات المختلفة ستمنع من الإصابة بالسكري وانتشاره في الجسم، ومن ضمن الأشياء الوقاية، أولا، زيادة الوعي عند الناس، وبرامج الوعي المختلفة.

كيف نحد من انتشار مرض السكري بنشر الثقافة الغذائية وتغيير العادات الاجتماعية المساعدة على نشر المرض؟
-- الربيعان: تغيير نمط الحياة فقط لو استطعت أن تغير نمط الحياة في المجتمع، ستخفض نسبة الإصابة بمعدل 35 في المائة سنويا تقريبا، أي إذا كان عندنا نسبة إصابة تصل إلى 10 أو 20 في المائة، فنحن نستطيع أن نخفض هذه النسبة بمعدلات سنوية عن طريق نشر الوعي، لكنه بعاملين مهمين، وهما: النشاط والرياضة والغذاء. فالنشاط بإضافة 30 دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع كافية أن تقيك من السكري. والدراسات تثبت هذا الأمر.
نأتي للنواحي الغذائية، النواحي الغذائية نحن عندنا مشكلة عويصة الحقيقة، فيجب أن نعمل على مستوى المجتمع، حيث يجب أن يوعى المجتمع بأننا نأكل أكثر مما نحتاج، ولهذا الأمريكان استطاعوا أن يخففوا نسبة المرض، ويغلقوا أسرّة العناية القلبية الفائقة في بعض المستشفيات بالكامل، ببرنامج واحد أطلقوه في عام 85، هو نظام غذاء قليل الدسم، فنحن في المملكة لو نطلق هذا، نستطيع تعديل نسبة الـ 40 في المائة هذه، وبالتالي نحل مشكلة السمنة ونحل مشكلة السكري، فهذه نقطة على مستوى المجتمع.
أما على مستوى المؤسسات الحكومية، أعتقد أنها ليست وزارة الصحة المسؤولة عن هذا على الإطلاق، فأعتقد أنها تبدأ من وزارة التربية والتعليم، والوزارات المختلفة، بما فيها الشؤون الاجتماعية، وزارات الصحة، الأوقاف، والثقافة الإعلام، فالجميع له دور يجب أن يقوم به.
والمشكلة الكبيرة أن المواصفات والمقاييس التي تقدم لأغذية الناس ليست صحية على الإطلاق.

أين الخلل؟
-- الربيعان: الخلل في أنه لا توجد مؤسسة، وأنا سعيد جدا أن هيئة الغذاء والدواء بدأت في المملكة، وهذه ستسيطر على الدواء وستنظمه إن شاء الله وأتمنى أن تسيطر على الغذاء، وسأضرب لك مثلا بسيطا جدا.
نحن في المملكة أكبر دولة تقدم زجاجة البيبسي أو الكوكا كولا، وأكبر حجم يقدم عندنا في المملكة، وقد قارنته بالأحجام الموجودة في دول العالم كلها وهي الأرخص، بينما لا يضر حقيقة لو قللناها إلى النصف وتبقى بالسعر نفسه، ولكنني أستغرب أنه لا يوجد تقنين أو تنظيم لهذا الموضوع.

كثير من أطفالنا يشربون من أربع إلى خمس علب مشروب غازي في اليوم كيف نحد من ذلك؟
-- الربيعان: إذا أردنا أن نتطرق للاستنزاف في الاقتصاد الوطني في مجال المشروبات الغازية في المملكة، نحن نتحدث عن رقم كبير جدا، والحقيقة يجب أن تشكر وزارة التربية والتعليم، ووزارة الصحة، بعد أن قامت مدينة الملك عبد العزيز بدراسة، سحب المشروبات الغذائية من المدارس، وأستطيع أن أقول لك أن سحبها من المدارس فقط خفض نسبة الاستهلاك بما يقارب الربع أو 20 في المائة كحد أدنى، لكن طبعا القضية هي انتشار المشروبات الغازية في الشارع، فتستطيع أن تشتريها من جهاز ويعطيك إياها في أي وقت، وهذه المشروبات الغازية تستهلك بكميات كبيرة جدا، يجب علينا أن نقنن حجم هذه المشروبات وكمياتها.
الجانب الآخر، صناعة الغذاء، فلا توجد أي رقابة، فالغذاء تراقب عليه البلديات التي لا تفهم في القضايا الصحية على الإطلاق، ويهمها فقط أن الأكل نظيف وأنه غير ملوث وأن حجم الخبز له صلاحية معينة، لكن هل الكميات ومكونات الغذاء هذا صحيحة أم لا؟ وسأضرب مثالا، اذهب إلى المحال التي تقدم الشاورما مثلا، فهل غذاء الشاورما الذي يقدم عندنا في المملكة صحي؟ أنا أستطيع أن أقول لك إن الشاورما وحدها في دراسة قمنا بها وإن كانت سريعة ومحدودة تبين أن أكثر من 60 في المائة من مكون الشاورما عبارة عن دهون حيوانية، لأنه يسقط اللحم على الزيوت الحيوانية ويخلطها ثم يتناولها الطفل.

هل يشكل مرض السكري عائقا اقتصاديا لتطور ونمو الاقتصاد السعودي في الوضع الحالي للمرض؟
لا شك أنه يكون لأن نصف مرضى السكري هم في الفئة العمرية المنتجة في المجتمع، مدرسين وموظفين، فنصف المصابين بداء السكري هم بين الفئة العمرية 40 و60 وهي ما بين الموظف والفاعل والعسكري وغيرهم، فهذه الفئة مهمة جدا وستقل إنتاجيتها بسبب المرض، ولك أن تتخيل بعد عشر سنوات ما يكون قد استنزف وآثار التكاليف المباشرة وغير المباشرة، سيستنزف الأموال.
وأعتقد من خلال مراجعتي السريعة، أن الدولة تصرف على الخدمات الصحية ما يزيد على 100 مليار.

هل يشكل السكري عائقا لتطور ونمو الاقتصاد في الصناعة والتجارة، والفكر، ومن ناحية الخبرة الاستراتيجية بعيدة المدى؟
-- الربيعان: إذا قلنا تقريبا عندما ما يقارب من أربعة ملايين مصاب، ونقول إن الفئة النشطة في المجتمع تقارب عشرة ملايين أو ثمانية ملايين، ونقول إن نصف هؤلاء أي مصابين بالسكري هم أربعة ملايين، لنا أن نتصور إنتاجية المصاب بالسكري سواء كان يعمل في القطاع الخاص أو العام.
 

 أطبع المقال أرسل المقال لصديق


[   من نحن ? | سجل الزوار | راسلنا | الصفحة الرئيسية ]
عدد زوار الموقع : 3722158 زائر

>>> موقع القدم السكرية <<<

جميع الحقوق محفوظة